فوائد بلا حدود
اهلاً وسهلاً بك اخي الزائر
نتمنى لك دوام الصحة والعافية والفائدة
وندعوك للتسجيل في المنتدى


موقع يأمن لك المعلومات التي تريد في مجالات عديدة منها فنية ورياضية وتقنية واخبار محلية وعالمية وجميع برامج الشيرنج وسيرفرات مجانية بكل انواعها
 
الرئيسيةالرئيسية    س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الصيام مضر بالمصابين بالتهاب الجيوب الحاد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غاردينيا
عضو سوبر مفيد
عضو سوبر مفيد


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 272
نقاط : 793
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/07/2011
العمر : 35

مُساهمةموضوع: الصيام مضر بالمصابين بالتهاب الجيوب الحاد   الخميس أغسطس 18, 2011 4:14 am

الصيام مضر بالمصابين بالتهاب الجيوب الحاد





الجيوب الأنفية عبارة عن غرف مجوفة ومعبأة بالهواء في جدار الجمجمة تمتد من جدار الأنف. وللعلم توجد 5 جيوب هوائية على كل جهة من الوجه أو الجمجمة ولهذا دور مهم في التخفيف من وزنها. وهي مبطنة بغشاء يفرز المخاط ويلتقط الأجسام الغريبة والكائنات الدقيقة مثل البكتيريا والفيروسات وذرات الغبار. كما توجد على جدران هذه الجيوب أهداب (اسواط) تقوم بطرد المخاط من خلال فتحات صغيرة للجيوب الأنفية في مجرى الأنف.
وبين الدكتور خالد الصبيح، استشاري جراحة انف وأذن وحنجرة وأورام الوجه والعنق، أن فتحة الجيوب في مجرى الأنف صغيرة جدا (تقاس بالميللي سم). ولذا، فان انسداد هذه الفتحات أو ضيقها أمر وارد، لكن من المهم تفاديه لضمان وصول الهواء إلى داخل الجيوب، وبالتالي تعادل الضغطين الخارجي والداخلي فيها وفي الجمجمة عموما.

يترتب على حدوث انسداد في فتحات الجيوب من جراء الإصابة بالانفلونزا أو الالتهاب أو التعرض لمثيرات الحساسية أو لاختلاف في ضغط الهواء، وغيرها من أسباب، انخفاض في تركيز الأكسجين الداخل للجيب الأنفي واختلال في تعادل الضغط، مما ينجم عنه ثقل في الرأس، بالإضافة إلى عدم خروج الإفرازات وتراكمها، فتتحول إلى صديد. ويشكل بيئة مناسبة جدا لتكاثر البكتيريا وحدوث التهابات شديدة. وعادة ما يرافق الثقل في الرأس الشعور بالصداع.

أنواع الالتهاب
1 - التهاب الجيوب الحاد (يمكن علاجه بكورس مكثف من الأدوية أو بالتدخل البسيط).
2 - التهاب الجيوب المزمن أي انه استمر لفترة طويلة (ويمكن علاجه بالتدخل الجراحي).

الأعراض تنسب إلى الجو وليس إلىلصيام
وحول ما يشكو منه بعض الصائمين من أعراض كالصداع وانسداد في الأنف أو تهيج في أغشيته بما يؤدي لحدوث التهاب، فقد أعزى الصبيح ذلك إلى انتشار مثيرات الحساسية في الأجواء حاليا. وأضاف قائلا: «رمضان هذه السنة يأتينا في فترة الجو الحار والمتقلب بين الرطوبة والغبار. لذا، فاغلب مسببات هذه الأعراض ليس من تأثير الصيام بل التعرض لهذه المثيرات، أي ان الصيام لا يؤثر على الأشخاص السليمين من الإصابة بالتهابات الأنف، بل ما يؤثر عليهم هو التعرض للأجواء المثيرة للحساسية.
وأنصح هؤلاء بتفادي مثيرات الحساسية من خلال لبس الكمامات وتفادي الخروج عند ازدياد نسبة الغبار أو الرطوبة في الجو. كما لا يغفل هنا التذكير بضرورة الإكثار من شرب السوائل عند الإفطار، للحفاظ على رطوبة وسيولة إفرازات الأنف والرئة حتى لا يسهل التخلص منها».

تعريف الحساسية
هي تفاعل غير طبيعي لأغشية الجسم، خصوصا الممرات التنفسية، مع مواد تسمى مسببات الحساسية لينجم عنه تكوين أجسام مضادة لها تأثير قابض ومهيج للأنف والقصبة الهوائية. ولا يغفل هنا ذكر شيوع مسببات الحساسية نتيجة لتعرضنا للتغيرات المناخية والأطعمة والأتربة وغير ذلك. كما قد تنتج الحساسية من تكرار الإصابة بالتهابات فيروسية أو بكتيرية، وفي هذه الحالة يجب علاج الالتهاب للتخلص من الحساسية. فيما يلعب العامل الوراثي دوراً أساسياً في الإصابة بالحساسية، فوجود حالة في العائلة يزيد من احتمال الإصابة وليس لزاما بان تظهر عند الولادة فقد تظهر في أي سن.

أعراض حساسية الأنف
1 - إفرازات أنفية سائلة ومن دون لون مثل الماء، وتشتد غزارتها مع زيادة نوبة الحساسية.
2 - نوبات العطس التي قد تكون شديدة أحيانا.
3 - حكة في الأنف من دون عطاس.
4 - انسداد في الأنف بسبب تضخم الأوردة والأغشية الأنفية.
5 - فقدان حاسة الشم.

ليس الكل مصابا بها
واشار الصبيح إلى خطأ الاعتقاد بأن وجود انسداد في الأنف يرافقه الصداع يشخص بشكل مؤكد وجود إصابة بالتهاب في الجيوب الانفية، مما يؤدي إلى قصد المريض الطبيب وهو متأكد من إصابته بالتهاب وانسداد في الجيوب الأنفية، ولا يقتنع بأنها قد تكون في الحقيقة أحيانا مجرد إصابة بالحساسية أو الانفلونزا.

صوم المصابين بالالتهاب الحاد
حول صيام المصابين بالتهاب الجيوب الحاد، أوضح الاستشاري خالد الصبيح:
- ينصح بالإفطار من يعانون من أعراض الالتهاب الحاد كالإفرازات الصديدية والحمى والصداع، لأنهم ملزمون بتناول المضادات الحيوية كل 12 ساعة لتفادي مضاعفات تدهور حالتهم. كما يجب عليهم تفادي الجفاف، لكونه يزيد من لزوجة الصديد وإفرازات الجيوب، مما يؤدي إلى زيادة تهيج الجيوب وتيبس الصديد بما يصعب التخلص منه. لذا فعامل شرب الماء والحفاظ على سيولة الإفرازات مهم جدا في تسهيل التخلص منها. وللعلم، فقد يؤدي ترسبها وتيبسها إلى حدوث انسداد في فتحة الجيوب الأنفية، ويدخل المصاب في مضاعفات متعددة ويعقد من علاجه. لذا ينصح هؤلاء بالإفطار طوال الفترة الحادة مع الخضوع لكورس علاجي مكثف ولمدة كافية.

أعراض انسداد الجيوب الأنفية
قد ينتج عن عدم علاج التهابات الجيوب الحادة حدوث انسداد فيها، وتتميز هذه بعدة أعراض تشبه التهاب الجيوب مع بعضها وتشمل الآتي:
1 - انسداد الأنف وانعدام حاسة الشم.
2 - خروج إفرازات صديدية من الأنف.
3 - خروج دم مع الإفرازات.
4 - ارتفاع حرارة الجسم.
5 - ثقل في الرأس وصداع قوي.
6 - تزداد شدة الصداع عند خفض الرأس إلى الأسفل.
7 - آلام فوق الأسنان تشبه آلام الأسنان.
8 - الخمول.

العلاج والوقاية
يهدف العلاج هنا إلى تخفيف الالتهاب والأعراض كالصداع والألم من خلال فتح الجيب وتصريف السوائل المتجمعة فيه. وعليه ينصح بالعلاجات المنزلية كبخار الماء وقطرات الأنف المرطبة بالإضافة إلى تناول أدوية الكورتزون أو المضادات الحيوية، وذلك لتخفيف حدة التهابات الأغشية وتقليل إفرازاتها مع تحسين تصريف السوائل من الجيوب، مما يُؤدي إلى خفض أعراض احتقان الأنف.
وللتنبه فظهور مفعولها يأخذ وقتاً يتجاوز الأسبوع. كما يمكن تناول مضادات الاحتقان (حبوب أو شراب أو بخاخ للأنف) التي تعمل على فتح الجيوب الأنفية المغلقة، لتخفيف حدة الأعراض من ضيق مجرى التنفس أو زيادة إفرازات الأغشية المخاطية. وقد يلجأ للطرق الجراحية لإزالة اللحميات المتضخمة التي قد تظهر لتسد فتحات الجيوب.
وللتنبيه، باستثناء القطرات الملحية المرطبة غير المضرة، فتعتبر قطرات الأنف العقاقيرية الأخرى آمنة وفاعلة عند استخدامها بطريقة صحيحة ووفق الإشراف الطبي، إلا إن الإفراط في استخدامها له عدة مضاعفات من ابسطها جفاف الأنف وخروج نزف عبره نتيجة للجفاف.

صيام المصابين بانسداد الأنف والالتهاب البسيط
اما بالنسبة للمصابين بانسداد في الأنف، أو الصداع، أو التهاب بسيط في الجيوب الأنفية، فقد أشار الصبيح إلى إمكانية الصيام على شرط ان يكثر من شرب السوائل. وشدد على أهمية شرب الماء والحرص على ترطيب الجسم، وقال:
- خاصة لان رمضان يأتينا هذه السنة وسط الأجواء الحارة التي تزيد من فقدان الصائم للرطوبة. فالجفاف يسبب زيادة لزوجة الإفرازات، بما يسبب صعوبة التخلص منها وزيادة في تهيج الأغشية.

المشروبات الساخنة والبهارات مضرة للمريء

وجدت الدراسات ان نسبة سرطان المريء ترتفع بين المقيمين الأجانب مقارنة بالكويتيين، خاصة لمن ينحدرون من أصول شرق آسيوية. وتشمل أعراضه صعوبة في البلع وارتجاع الدم وفقدان الوزن وتورم الغدد الليمفاوية. وجرى الربط بين انتشاره بين الآسيويين واستخدامهم للكثير من البهارات في غذائهم، بالإضافة إلى شربهم للكثير من السوائل الساخنة أيضا. وعليه ينصح الأطباء بضرورة عدم الإفراط في تناول البهارات الحارقة مع الطعام، وشرب الماء الدافئ أو البارد فقط، للحفاظ على صحة جدار المريء والمعدة، ولكون المشروبات الساخنة تسبب الحرق والتهيج والتقرحات، بالإضافة إلى خطر حدوث ارتجاع المعدة.

وصفة لعلاج الحموضة

تم تجريب هذه الوصفة من قبل معارفي للحالات العادية من الحموضة، لذا فإنني أدرجها هنا كوصفة مجربة ومفيدة. وهي تعتمد على عدم رمي قشر الرمان بل وضعه في مكان جاف وتجفيفه، ثم طحنه، ليمكن تناوله بإحدى الطريقتين التاليتين، إما:
1- غلي كوب من الماء في إبريق وإضافة ملعقة صغيرة من مسحوق قشر الرمان إليه ليشرب كالشاي، كما يمكن إضافة العسل إليه، لما له من فوائد.
2- خلط ملعقة من مسحوق قشر الرمان مع علبة زبادي وتناولها.

التخمة تسبب تهيج الحنجرة

من الأمور التي اشار لها د. خالد الصبيح زيادة شكوى المرضى من التهاب الحنجرة، بسبب حدوث ارتجاع لأحماض المعدة. وأضاف موضحا:
- نتيجة للعادات السيئة التي يتبعها البعض من حيث تناول كمية كبيرة من الطعام خلال وجبات الإفطار والسحور، يترتب على ذلك امتلاء المعدة بكاملها بالطعام، بل أكثر من سعتها، ما يعرض الشخص لحدوث ارتجاع لأحماض المعدة لتصل إلى الحنجرة فتهيج أغشيتها.
كما ان عادة شرب القهوة والشاي في فترة الإفطار تزيد من تهيج الحنجرة وترفع من حمضية عصارة المعدة.
ومن السلوكيات التي تزيد من خطر حدوث الارتجاع، النوم مباشرة بعد تناول الوجبة، حيث يسهل الاستلقاء من رجوع الطعام إلى المريء ومن ثم إلى الحنجرة. وللعلم، فتعرض الحنجرة المستمر لهذه الأحماض يسبب تهيج وتقرح أغشيتها لتظهر أعراض مثل الشعور بالألم والحموضة و«الشرقة».

العوامل المساهمة
بالنسبة لعوامل الخطر التي تزيد من فرصة تعرض الشخص لارتجاع المريء، فتشمل الآتي:
1 - التدخين.
2 - الإصابة بالأمراض المزمنة التي تقلل من كفاءة حركة المريء مثل خلل في حركة المريء أو عضلاته.
3 - وجود فتق في المعدة.
4 - أكل الوجبات الدسمة والنوم بعدها.
5 - الإفراط في شرب المشروبات الغازية.
6 - خمول في حركة المعدة التي غالبا ما تصيب مرضى السكر.
7 - السمنة والسمنة المفرطة.

الأعراض
- في 70% من المرضى يكون أول عرض يشكون منه ويضايقهم الشعور بالحموضة في البلعوم والصدر. فغالبا ما يكون هذا سبب لجوئهم للطبيب والعلاج.
- آلام في الصدر تشبه الم الذبحة الصدرية في مكانها وقوتها.
- السعال المزمن.
- أعراض نادرة في الأطفال وصغار السن، تشمل وجود التهابات وتقرحات في الفم والأنف واللسان.

الوقاية والعلاج
- تعديل الأسلوب الغذائي، من حيث الاعتدال في كمية الطعام.
- تفادي شرب الشاي والقهوة.
- تفادي التدخين لدوره في زيادة تهيج أغشية الحنجرة.
- تفادي النوم مباشرة بعد تناول الوجبة، فيفضل الانتظار ساعة أو ساعتين.
- يمكن الاستعانة بعلاجات عقاقيرية مثل اللوزك وميكسيوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصيام مضر بالمصابين بالتهاب الجيوب الحاد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فوائد بلا حدود :: المنتدى العام :: القسم الطبي-
انتقل الى: